ArabicFrench (Fr)English (United Kingdom)
التّقديم العامّ لمشروع البحيرة الشّماليّة طباعة إرسال إلى صديق

يمثّل مشروع تطهير و استصلاح بحيرة تونس الشّماليّة و تهيئة ضفافها أحد مشاريع التّنمية العمرانيّة الأكثر طموحا في تونس الحديثة و هو يهدف أساسا إلى:

- إعادة الاعتبار للحوض الشّمالي لبحيرة تونس الّذي طالما استعـمل كمصبّ للمياه المستعـملة و لمياه الأمطار المتأتّية من الأحياء الشّماليّة للعاصمة

- إعادة توجيه حركة التّوسعة العمرانيّة الّتي تشهدها مدينة تونس العاصمة نحو المحور المركزي للمدينة بما يساعد على المحافظة قدر الامكان على الأراضي الفلاحيّة الكائنة بالمحيط الخارجي للمدينة (الأحواز)

- فسح المجال أمام تطوّر منظّم و متناسق لتوسّع العاصمة العمراني و ذلك بإحداث مدينة جديدة.

المرحلة الأولى للمشروع المنجزة بين سنتي 1985 و 1988

شملت هذه المرحلة أشغال صيانة البحيرة و تسوية ضفافها، و لقد أمكن إنجاز ذلك بفضل المجهودات الّتي بذلتها الدّولة في مجال إعادة هيكلة شبكة التّطهير لمدينة تونس و في مجال استيعاب سيلان المياه الملوّثة عن طريق قنال الدّيوان الوطني للتّطهير.

مكّنت كلّ هذه الأشغال من وضع حدّ لتلوّث المسطّح المائي للبحيرة و لاستقطابه للمياه المستعملة و قد أسهمت بذلك في تحقيق التّوازن للمحيط البيئي داخل البحيرة و في توفير "مصالحة" بين الجزء الشّمالي للمسطّح المائي و النّسيج العمراني المحيط به.

و من هذا المنطلق، فانّ تعمير ضفاف البحيرة الحديثة ينصهر تماما في إطار الحركيّة العمرانيّة لتونس الكبرى.

مع استكمالها لتطهير و استصلاح البحيرة، تمكّنت شركة البحيرة للتّطهير و الاستصلاح والاستثمار من إعداد قاعدة عقاريّة لضفاف البحيرة قابلة لاستيعاب مختلف أعمال التّهيئة
و التّجهيز الأساسي.

تغطّي منطقة ضفاف البحيرة حوالي 1300 هكتارا و تمثّل همزة وصل بين تونس العاصمـة
و الضّاحية الشّماليّة. و من هنا، فهي تمثّل رهانا استراتيجيّا من حيث سياسة التّنسيق العمراني العامّ للعاصمة و الّذي يتمحور حول:

- الحدّ من الضّغوطات الّتي تواجهها تونس العاصمة في مجال التّعمير

- هيكلة الشّريط السّاحلي الشّمالي المهدّد بالبناء الفوضوي

- تحسين المحيط الطّبيعي

- الإسهام في تحقيق الاندماج الكامل للعاصمة وسط محيطها الوطني و الدّولي/ الإقليمي

وظّفت شركة البحيرة عديد العوامل لاسيّما المتّصلة منها بالموقع الاستراتيجي للأراضي التّابعة لها أو بسيطرتها الكلّيّة على مخزونها العقاري لتخطيط مثال تهيئة عمراني مفصّل يجعل من أراضي المشروع مجالا لبعث مدينة الألفيّة الثّالثة الّتي تحتلّ فيها البيئة بمختلف  عناصرها
 و المشهد العمراني المتميّز المكانة البارزة.

تمّ إعداد المثال العامّ للتّهيئة لكامل منطقة البحيرة مع الأخذ بعين الاعتبار لكلّ التّجهيزات الأساسيّة و المرافق اللاّزمة لضمان حسن أداء المدينة المستقبليّة لدورها على أكمل وجه.

و لاعتبارات تتعلّق بملاءمته مع التّحوّلات و الاختيارات الجديدة في مجال تعمير المدينة الجديدة للبحيرة، فقد شملت المثال العامّ للتّهيئة عمليّتا تنقيح تمّت الأولى في سنة 1998 في نطاق مراعاة التّوجّهات الجديدة المعتمدة بخصوص المنطقة الشّماليّة الشّرقيّة الماسحة لقرابة 800 هكتار، في حين انطلقت الثّانية منذ موفّى 2006.
يرتكز برنامج التّعمير على بعث حوالي 11,7 مليون متر مربّع من المساحات المبنيّة على مستوى كامل الضّفاف المغطّية لـ1300 هكتار و توزيع ذلك على النّحو التّالي:

- 5,85 مليون متر مربّع من المساحات المبنيّة للسّكن ( بما يوفّر حوالي 33.500 مسكنا)

- 5,85 مليون متر مربّع من المساحات المبنيّة للمكاتب ولمناطق الأنشطة و الخدمات و للمصالح العموميّة و الرّياضيّة.

و عليه فانّ المنطقة المخصّصة للسّكن تمثّل، باعتبار التّجهيزات الجماعيّة المتّصلة بها، 50 بالمائة من المساحة المبنيّة المبرمجة. و يناهز عدد السّكّان المتوقّع حوالي 289.000 شخصا من بينهم 149.000 ساكن مقيم و 140.000 من غير المقيمين (مواطن شغل).

تمثّل الأراضي المخصّصة للفضاءات الطّبيعيّة دون اعتبار الحدائق الخاصّة حوالي 25 بالمائة من المساحة الجمليّة و هو ما يوفّر معدّل 22 متر مربّع من المساحات الخضراء بالنّسبة للمتساكن الواحد.

هذا و إنّه لجدير بالإشارة أنّ الآفاق المستقبليّة الجديدة لمشروع البحيرة رسمت بالاستناد إلى خيار ثابت و طموح يقوم على تكريس سياسة الدّولة في مجال ادماج تونس الكبرى وسط محيطها الطّبيعي و الدّولي, و السّياسة العمرانيّة الجديدة ذات الطّابع الاستراتيجي ترمي إلى التّوصّل مع مشارف العقد الثّاني من القرن الواحد و العشرين إلى تجديد المشهد العمراني للعاصمة و الارتقاء به الى أعلى المستويات و ذلك في نطاق انسجام و تكامل عمليّات و إجراءات التّهيئة من ناحية
و الالتزام بالضوابط الفنّيّة و باحترام المعايير البيئيّة.

يذكر في هذا الإطار و على سبيل المثال مشروع مدينة تونس الرّياضيّة الّذي سيتيح، باعتبار أهميّة المساحة المستقطبة له (250 هكتار) و من حيث برنامج التّهيئة المزمع إنجازه وفقا لمنحى جديد يتمحور حول موضوع الأكاديميّات الرّياضيّة، بعث مركز عمرانيّ ذي إشعاع عالميّ.

 
الأخبار - إتصل بنا
الأخبار
التوثيق
القوانين والتّراتيب
أرشفة الأخبار
الخدمات
إعلان / طلب عروض
روابط مفيدة
 
Copyright © 2006
Rue du Lac Rodrigo de Freitas - Les Berges du Lac de Tunis. BP n°36 - 1080 Tunis Cedex